Make your own free website on Tripod.com

  (_(*)_)  ذكرى المجاهد الشيخ كاتب الطريحي (_(*)_) ذكرى المجاهد الشيخ كاتب الطريحي (_(*)_) ذكرى المجاهد الشيخ كاتب الطريحي (_(*)_) ذكرى المجاهد الشيخ كاتب الطريحي (_(*)_) ذكرى المجاهد الشيخ كاتب الطريحي (_(*)_)

"يا كاتب الخيرات"

الأستاذ الدكتور: مجيد عبد الحميد ناجي

صبراً على حكم القضا والقدرْ

 

 

لكل أمر أجل مستطر

 

وليس ما ترجوه تحظى به

 

 

لكنه ما شاء رب البشر

 

فكم سعى شخص إلى غاية

 

 

محاولاً منها اقتطاف الثمر

 

هاجت بها هوج الزمان التي

 

 

لم تتق منها أملاً أو تذر

 

فعاد صفر الكف من عيه

 

 

وضاع منه جهده والسهر

 

هذي هي الدنيا وذا شأنها

 

 

وإنما ينالها من صبر

 

فدع دواعي اليأس وأمدد إلى

 

 

قابل أيامك منك البصر

 

وعاود الكرة مهما قسى

 

 

دهر، ومهما رافقتك الغِبَر

 

وخذ من النملة درس الحياة

 

 

فكم به من غاليات العبر
وكن كليث درس الحيا

وكن كليث الغاب ما نابه

 

 

خيم على الأيام إلا زأر

 

وكن هزار الدوح لا ينثني

 

 

عن شدوه مهما الشقاء استمر

 

فالحزن لا يدفع عنك البلا

 

 

والدمع لا يبعد منك الضرر

 

وإن أدار الله شيئاً فلا

 

 

بكر سيعصي أمره أو عمر

 

فنم قرير النفس لا تشتكي

 

 

من حظك العاثر مهما عثر

 

وافرح إذا ما أظلم منك الفضا

 

 

وعاد كالإعصار وجه الدهر

 

فإن عقبى كل ليل ضحى

 

 

وإن عقبى كلّ صبر ظفر

 

*  *  *

 

يا كاتب الخيرات، نم هانئاً

 

 

قد ضوّعت بالطيب منك الحفر

 

بجنب حامي الجار حامي الحمى

 

 

حيدرة المجد الوصي الأغر

 

ولا تمدن إلى عالم الدنيا

 

 

أبا الكاظم منك الصبر

 

فليس فيه غير ما عشته

 

 

الظلم عود والخطايا وتر

 

عادت به الأوزار شرع الحيا

 

 

ودعوة الإصلاح الكبر

 

وجف ضرع الأرض مما بها
 

 

واصّفر بعد اللون ذاك الزهر

 

فذا شباب اليوم لا همة

 

 

فيه ولا ورع به يتّزرْ ..

 

باعوا لبنت ألحان أوقاتهم

 

 

وبددّوا العمر بما..  يحتقر
 

فلم يبالوا أن يباح الحمى

 

 

وأن يصبح اليوم فوق الشجر

 

وليس من شأنهم أن يلي

 

 

الأمر سعيد أم يليه مضر

 

يكفيهم أن أنسهم عامرٌ

 

 

حتى ولو عاش الورى في سقر

 

وأصبح التدجيل من شأنه

 

 

أن يرفع الإنسان مهما صغُر

 

وشيخنا قد ظلّ في بيته

 

 

معتكفاً يتلو الدعا والسور

 

وخلف الحبل على غارب الأيام

 

 

مرهوناً بكفّ القدر

 

*  *  *

 

يا كاتب العلم إلا ساعة

 

 

أبثك الوجد إذا ما استقر

 

قالوا فلسطين غزاها العدا

 

 

وأوحشت منها نوادي السمر

 

وروّعت في خدرها نسوة

 

 

وزغردت للثار أخت القمر

 

ورفرف الطفل كطير القطا

 

 

يذبح والأم تطيل النظر

 

وشرد الآلاف من أرضهم

 

 

فافترشوا الأرض وعافوا المدر

 

تداعب الأرياح خيماتهم

 

 

ويشعب القلب نزول المطر

 

في كل يوم لهم غصة

 

 

وكل آن لهم مزدجر

 

وأضحت الأرض على  رحبها

 

 

ليس لاخواني بها مستقر

 

ودنسّ القدس وفي فسقه

 

 

سليل صهيون المخازي جهر

 

وراح دّيان يجر إيرادا

 

 

تيهاً، ويزهو شانئ في بطر

 

في كل يوم لهم غدرة

 

 

وكل وقت لهم مشتجر

 

فقلت والجمرة في أضلعي

 

 

يا قوم ماذا‍‍‍‍‍‍‍ والسماء اكفهر

 

أيطرب الأجداد صوت القنا

 

 

ونطرب اليوم للحن الوتر

 

ويسهر الأعداء كي يغدروا

 

 

وتغمض الجفن على من غدر

 

أليس في قلوبكم نخوة

 

 

أم أنها يا قوم مثل الحجر
 

سيروا على اسم الله لا غادر

 

 

يثنيكم عنه ولا من مكر

 

فلا تفوتنكم فرصة

 

 

فإنها تمضي كلمح البصر

 

كونوا على بينة أنكم

 

 

تفنون إن لم تستطيبوا الخطر

 

كفاكم يا قوم أن تخطبوا

 

 

وتنظموا الشعر كنظم الدرر

 

فاليوم نحتاج إلى فتية

 

 

تبدد البغي بحد الشفر

 

واعتصموا بالله فهو الذي

 

 

ينصركم حتماً ويجلو الكدر
 

*  *  *

 

يا فتح قدستّك أهزوجة

 

 

شق سناها ظلمتي وانتشر

 

يا فتح أكبرتك من مرشد

 

 

يعّلم الأجيال كيف الظفر

 

يا فتح عظمتك من صاعق

 

 

أهوى، وفي عقر الغزاة انفجر

 

يا فتح أجللتك من ضيغم

 

 

أضرى، وفي وجه الأعادي زأر

 

يا فتح خلدتك من بيرق

 

 

للمجد في أيدي الأسود انتصر

 

يا فتح أحببتك من فيلق

 

 

يجفف العار ويحمي الكدر

 

يا فتح عوذتك من خائن

 

 

حاد ومن لؤم به قد عقر

 

يا فتح يا أحلى أغاني المنى

 

 

وبسمة الصبح إذا ما ظهر

 

أنت لعمري خير من يرتجى

 

 

لينزل الموت على من وزر

 

كفرت بالشعر وآياته

 

 

وآمن العقل بأي الشرر

 

فاستبسلي للموت إنا هنا

 

 

يا فتح للثأر نذيب الحجر

 

أنا الأحفاد على العُلا

 

 

نقسم بالطهر يميناً أبَر

 

لا بد  أن نُرجع قدس الهوى

 

 

ومن يهود البغي يُقضى الوطرْ

 

*  *  *

 

*  *  *

*  *  *

يا عم عفواً إن أطلت المدى

 

 

وباعدت عنك القوافي الغرر

 

فلست أقوى أن أطبق اللظى

 

 

إن شبّ في جوانحي واستعر

 

فانني يا سيدي شاعر

 

 

وشعره وهن بما قد شعر

 

فأقبل أيا عماه عذري فقد

 

 

قيل بأن خير الورى من عذر