Make your own free website on Tripod.com

أهٍ...عراق

 

 

 

 

 

 

 

 

يا قبلة الأزمان يا أرض الألى                 من روحهم تربٌ تنزّ وفاءا  

هذي جراحات الشهيد على المــــــــدى       تستلهم  الآباء  والأبناءا

وتمدنا بالنور يصعد لاهثا                        في كبده ظمأ يلح نداءا

أونخجل التأريخ من أيامنا؟                    ونسير بطءا تارة وعناءا؟

كنّا إذا مامُدّ عودٌ في السما                          ألفيتنا فيها نمدّ ُ لواءا

وتعجّزُ ألأقوام شرعة قومنا                       ونحيّر الحكّام والفقهاءا

واليوم نغفو لا كأمس وبعضنا               يخشى كلاما أو يخاف بلاءا

ويمسنا عري الزمان ولم نجد                من بعضنا بعضا يمد كساءا

نرخي الدموع إذا الضحايا حولنا             تنداف مع ترب الفلاة فداءا

ونصعّد الآهات كالصب الذي              طيف الحبيب بحلمه يتراءى

البعض في لهو لحياة ومالها                  والبعض يغلي عزّة وإباءا

والبعض يرجو عزّهُ من أجنبي              وكأنما النيران أعطت ماءا

أو هل نسينا أننا أبناء من                 صنعوا الحضارة سادة نجباءا

كم قد رسمنا للشعوب تجاربا               كالحب أهدى المقلة العمياءا 

لكننا بتنا نناطح ظلّنا                          ونعملق الأقزام والضعفاءا

وننطق الخرساء إن همنا بها               ونخّرس البلغاء والشعراءا

ونقيد الشجعان في وصف التهــــــ      ــــــوّر تارة ونتوّج الجبناءا

وكأننا من خطبة نبني علا                    ونعبّ من أحجارنا أنداءا

هيهات تولدُ من شتات ٍ ثورة              أو قد تكون خديجةً شوهاءا

أهل العراق وأنتمُ أهلي وما                      أخشاه ذلا للبلاد وداءا

لا أمسنا يبقى ولا يأتي غدٌ                     نهواه لو لم نتحد أجزاءا

مثل القوافل قطّعت أشطانها           وقت الغروب وضيّعت حدّاءا

فكأننا للجاهلية فجأة عدنا                        وصار خطيبنا هجّاءا

أهل العراق ونبض عرقي منكمُ            أرجو عراقا سيدا مكّاءا

                            

بلقيس حميد حسن/هولندا