Make your own free website on Tripod.com
الرئيس البكر في سطور

السيد احمد حسن البكر ، رئيس جمهوريةالعراق السابق ، ساهم مع الضباط الاحرار في ثورة 14 تموز 1958 ،وكان من قادة ثورة 14 رمضان 1963 م . من مواليد 1914 ـ 1332 هـ في مدينة تكريت ، تخرج في مدرسة دار المعلمين الابتدائية عام 1932 م ، ثم التحق بالكلية العسكرية عام 1938 . عين بعد ثورة 14 تموز 1958 عضوا في المجلس العرفي العسكري وفي 20 /10/1958 م اعتقله عبد الكريم قاسم ، ثم أحيل على التقاعد في 19 /4 /1959 ، عين بعد ثورة 14 رمضان 1963 رئيساً للوزراء . وبعد ردة تشرين الثاني 1963 اعتقله عبد السلام عارف ، وفرض عليه الأقامة الجبرية بعد اطلاق سراحه ، انتخبه مجلس قيادة الثورة  مساء 17 تموز 1968 بالاجماع لمنصب رئيس الجمهورية وكلفه يوم 31 تموز 1968 بتشكيل وزارة جديدة بعد اقصاء عبد الرزاق النايف واقالة وزارته .

وفي 19 ـ 6 ـ 1970 قام بزيارة لليبيا ، حضر خلالها احتفالات جلاء آخر جندي اجنبي منها ، واجتمع خلال وجوده مع الرؤساء جمال عبد الناصر ونور الدين الاتاسي ومعمر القذافي . وفي 11 /3 /1970 اذاع بنفسه بيان الحادي عشر من آذار لحل القضية الكردية ،وفي 15 /11 /1971 أعلن ( ميثاق العمل الوطني في العراق ) الذي أعدته القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي ، وفي 9/4 /1972 وقع في بغداد مع " الكسي كوسيجن " رئيس وزراء الاتحاد السوفياتي على معاهدة للصداقة والتعاون بين العراق والاتحاد السوفياتي . وفي 17 ـ5 ـ1972 أعلن سياسة التقشف ، ووقف العمل بالمنهاج الاستثماري العام 1972 ـ 1973 ـ وذلك لمواجهة موقف شركات النفط الاجنبية العاملة في العراق والتي عمدت الى تخفيض الانتاج . وفي 1 /6 /1972 اعلن بنفسه تأميم عمليات شركة نفط العراق المحدودة وقرار مجلس قيادة الثورة ، اصدار قانون تأميم شكرة نفظ العراق المحدودة رقم 69 لسنة 1972 اعتبارا من 1/6/1972 . وقام بزيارة رسمية للاتحاد السوفياتي من 14 ـ19 /9/1972 تلبية لدعوة من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي وهيئة رئاسة مجلس السوفيت الأعلى والحكومة السوفيتية ،وقام بزيارة لتركيا من 19 ـ 20 /9 /1972 تلبية لدعوة من الرئيس جودت صوناي . وفي 30/3 /1973 وجه خطابا اعلن فيه نبأ التوقيع على اتفاق بين حكومة الثورة وشركات النفط التي أممت مصالحها ، اسقطت بموجبها الشركات كافة المطاليب والدعاوى ضد الحكومة العراقية نهائيا .

وفي 17/7/1973 وقع على بيان مشترك بين حزب البعث العربي الاشتراكي والحزب الشيوعي العراقي والذي تضمن اتفاق الحزبين على ميثاق العمل الوطني وقواعد العمل في الجبهة الوطنيةوالقومية التقدمية والتي أصبحت فيما بعد تضم الاحزاب والقوى الوطنية والتقدمية الاخرى في القطر . وفي 11 /3 /1974 اعلن " قانون الحكم الذاتي لمنطقة كردستان " وذلك في موعده الذي صدر في " بيان 11 آذار 1970 " ، وقد تم بموجب القانون ، تشكيل الملجس التنفيذي والتشريعي لمنطقة الحكم الذاتي ، وفي 8/2/1975 أعلن تأميم الحصص الاجنبية المتبقية في شركة نفط البصرة ، وفي 27/12/1975 أناب صدام حسين نائب رئيس مجلس قيادة الثورة ،  لرعاية الاحتفال بتدشين مشروع الخط الاستراتيجي العملاق للنفط والذي بلغت كلفته 130 مليون دينار وبطول 180 كيلومتر ، والذي يربط شمال القطر بجنوبه ويضخ النفط بالاتجاهين شمالا وجنوبا . وانتخب نائبا للأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي في المؤتمر القومي الحادي عشر الذي عقد في مطلع تشرين الأول عام 1977  في بغداد .