Make your own free website on Tripod.com

بابل

تقع مدينة بابل على بعد 90 كم إلى الجنوب من بغداد ، واسمها محرف من باب ايلي الذي يعني باب الآلهة . وهي من أشهر المدن القديمة ، تضرب الأمثال بعظمتها وبجمال أبنيتها وبثقافة أبنائها . ولا تعرف مدينة استمرت في هذا المركز المرموق بقدر ما بقيت فيه بابل ماسكة بزمام الحضارة منمية إياها لخمسة عشر قرناً منذ أن ظهر فيها الآموريون في نحو 1850 ق.م ، وكان حمورابي المشرع العظيم والمصلح الاجتماعي الكبير أحد ملوكهم ، إلى أن اتخذها الاسكندر المقدوني عاصمة لإمبراطوريته وعاش وتوفي عام 322 ق.م. ولما عدد المؤرخون اليونان والرومان عجائب الدنيا السبع ذكروا من بينها أسوار بابل وجنائنها المعلقة .

 

 

 

وفي عهد نبوخذ نصر (605 ـ 563ق.م) أعيد بناء بابل فصارت أوسع وأجمل وأكثر رخاء من أية مدينة أخرى ينساب فيها نهر الفرات من الشمال إلى الجنوب وهي محاطة بخندق وسورين ، الخارجي منهما طوله 16 كم والداخلي  8 كم وفيها شبكة من الشوارع المستقيمة العريضة المعبدة بالآجر والقار . ويشاهد منها الآن شارع الموكب الذي يمر ببوابه عشتار وينتهي حيث كان البرج المدرج (الزقورة) وعلى الجانب الغربي لهذا الشارع تشاهد بقايا القصر الجنوبي 190×300م ، الذي يتكون من خمس باحات كل منها وسط مجموعة من الحجرات والصالات ومن ضمنها قاعة العرش 50×16م التي كانت مزينة بصور ملونة . وداخل القصر بقايا الجنائن المعلقة . وإلى الشمال قليلاً بقايا القصر الرئيسي الذي ما زال أسد بابل يشاهد فيها ، وعلى الجهة الشرقية لشارع الموكب يشاهد معبد ايماخ الذي أعيد بناؤه .