Make your own free website on Tripod.com

عطا يوسف منصور .. شاعر الآلام

 

                                                                                                                                            محمد سعيد الطريحي

 

                 ينحدر الشاعر العراقي عطا يوسف منصور من عشيرة (الجعيفرية) إحدى عشائر قبيلة (ربيعة) القاطنة بناحية (أم حلا ّنه) المعروفة الآن بـ (الفلاحية) ، وتركت أسرته الريف وسكنت بالمحلة الشرقية بالكوت ، وهذه المحلة هي نواة مدينة الكوت ، وفيها ولد شاعرنا في العاشر من آذار 1944 ، ونشأ في رعاية والديه نشأة طيبة ودرس في مدرس الكوت ، فأكمل فيها الدراسة الاعدادية واجتازها بتفوق سنة 64- 1965 بعد تأخر عدة شنوات بسبب انخراطه في العمل السياسي ودخوله السجن في 18 شباط 1963 إلى 12 شباط 1964 ، وتطلع يومذاك إلى إكمال دراسته خارج العراق فلم تواتيه الفرصة.

                 نشأته الأدبية : بدأت ميوله الأدبية خلال اقامته بسجن الكوت متأثراً بموهبة زميله الشاعر سميع داود الصابئي الذي كان نزيلاً معه في السجن ، وبعد خروجه من السجن جمعته الصداقة المتينة بالشاعرين خطاب سلمان العبيدي وعبد الوهاب الطيار ، فنمت مواهبه الادبية لما لقيه من تشجيعهما وتوجيههما ، علاوة على مطالعاته المستمرة في كتب الأدب والتاريخ والتراث اذ قرأ أكثر الكتب المتداولة للجاحظ ، والتوحيدي وأبي الفرج الأصفهاني ، والعباس بن المبرد ، والثعالبي ، والحريري ، وحين اشتد عوده في النظم أخذ يشارك في بعض المواسم الأدبية والمناسبات الدينية بمدينة (الكوت) .

                 عمله : زاول شاعرنا الأعمال الحرة تارة مع والده في تجارة الحبوب ، وفي مهن أخرى تارة أخرى ، كما مارس العمل الوظيفي ككاتب في غرفة تجارة الكوت من 1 نوفمبر 1968 إلى 14 أكتوبر 1979 وبعدها رجع إلى سابق عهده مزاولاً الأعمال الحرة .

                 شاعر الآلام : وقد زاد آلامه في هذه الحياة والتهبت معها أحاسيسه وتوهجت مشاعره بعد أن تعرض لكثير من النوازل الكئيبة التي ألمت به وطبعت صفحات أيامه بمسحة من الحزن يحاول أن يخفيها بما جُبل عليه من تهذيب نادر وخلق قويم ، غير أن من يتفرس في أسارير وجهه يجد عذابات السنين لائحة واضحة ، وهذا ما يظهر كذاك بين مقاطع شعره كما في قوله :

همسات الشوق إن مرّت على                  خافقي المتعب يعروني الشَجَنْ

ومن الماضي جراحاتٌ بنا                      حَسبنا ما نالنا منها وعَنْ

                 وتتوالى خواطره المحزنة عن ماضٍ رحل لكنه لم يبارح ذ  اكرته ، كما يبدو من هذه المقطوعة :

                 ((ما بين غلالة أفكاري .. ينساب الماضي قطرات .. ويكون الماضي نسياناً .. أو بقعاً دكناء .. وأنا في هذا أو هذا .. يتلاشى بعضي في بعضي .. كي أرمى من فوق الطرقات .. وهنالك في الركن الخاوي .. أحزان سود ترمقني .. مابين أثامي أيامي أو فوق رضاضة آلامي .. تتلفع في الماضي القاتم .. تتبخّر منها أحلامي)) .

                 ومن حق الشاعر أن يُكثر التألم في شعره وذلك مما تجيش به نفسه من آلام الكدورات التي رافقته خلال حياته فقد أصيب بالملاريا في طفولته وترك له ندبة في ساقه اليسرى ، وما أن تعافى حتى تعرض لحادثة تهشم فيها أنفه وبقي أثرها حتى الأن كما أُصيب في عينه اليمنى في حادثة أخرى . وفي 1954 أصيب إصابة بالغة في كفه وبعد سنوات أصيب بالتيفوئيد ، ولم يكد المرض يفارقه حتى تعرض للسجن مرة ثانية في 21 آذار 1970 فقاسى خلال هذه المرة أقسى أنواع التعذيب وما يزال يعاني من آثار ذلك بارتعاشة يديه ووجع مبرح في رجليه ، ومع هذا تجد آثار الرضا والصبر والاطمئنان عليه ، ويجد عزائه في التأسي بسيرة الإمام الحسين السبط كما في قصيدته التي ألقاها في التجمع الحسيني المقام في سوق رؤوف بمدينة الكوت سنة 1972 وفيها يقول :

أبت لك همة أن تستضاما                                        أبا الأحرار أو تخشى الطـُغاما

أبت لك أن تقرّ على خنوع                     وأن ترضى على ضعةٍ مُقاما

                                                                      ***

أبا الأحرار كم أشكو هموماً                     تواصل عهدها عاماً فعاما

وكم في النفس أشياءٌ تداعت                    اداريها مخافة أن أُلاما

ولكني أرى فيكم عزاشي                                         اذا ما ناب خطبٌ أو أقاما

وللهجرة عذاباتها : في 10 أكتوبر 1996 وصل الشاعر الدانمارك هرباً من السلطة الجائرة لكن صورة الوطن والأحبة والشعب الذي تركه يصارع الجوع بيد والجلاد بيد أخرى ما زالت ماثلة أمامه وكلمت طال أمد الغياب زادت أوجاع الغربة وهاج به الوجد و الحنين ، وارتسمت أمامه ذكريات أيامه الماضية، فيخاطب أحبائه مخففاً عنه بعض أوجاع الغربة :

إليكم أحبائي أتوق وأنزعُ                                         وأنىّ سيهنى مستهام مروّع

وإني من الذكرى أعيشٌ وليتها                                   ستسعد حالي والفؤاد موزع

وفي قصيدة أخرى :

حديث الأحبة أشهى الجنى                      وقرب الأحبة أغلى المنى

وماذا يقول أخو لوعة                                             يعيش غريباً بهذي الدنى

وكيف يكونُ غريباً أقامَ                                           بقلب هناك وجسم هنا

ويمّر العيد في الدانمارك فلا يجد له أي معنى فيخاطب أخلائه في الكوت :

لكم الحبُ خالصاً يتوطد                                          وحنيني لمرفأي يتجدد

كيف صبري على فراق أناسٍ                  هُم كياني وكيف أهنى وأسعد ؟

ليتني اليومَ بين أهلي قريب                     أرشفُ الحبَّ من معين مصرد

يا لأهلي في عيدهم أيّ معنى                   لسرور إذا الرجاء تبدد !

لا أرى العيد بعدهم غير يوم                    عن معانيه قد نأى وتجرد !

                 وتستثيره ذكريات بغداد فيندب أيامه الخوالي متسائلاً كيف صوحت تلك الأيام الندية ؟ أم كيف قضت زمرة الشر على ضحكات الصبايا فسرقت البسمة وتلاشت المنى واغتيلت البراءة ، وحتى متى يبقى الظالم مهيمناً ومتى يكون يوم الخلاص ؟

أي ذكرى يحفظ الرَبْع الأغن                   بعدما ألوى به ريب الزمن

أين بغداد وأفراح بها                                              ولياليها لإذا جنت تجن

أين ضحكات الصبايا والمنى                   وزمانُ الوصل والوجه الحسن

كلها حالت إلى حلم مضى                       واستحالت من سرور لحزن

منذ أن قامت بأرضي زمرة                     تزرع الموت وتستار الفتن

زمرة ليس لها من غاية                                           غير تخريب ونهب للوطن

مُرغماً يدفع شعبي دمه                                            ثمناً .. من أجل ماذا ولمن ؟

ألكي يبقى على كرسيه                                            تافه الأصل وضيع ممتهن ؟

                 وليست هذه الصور الشعرية المغموسة بجراح الوطن هي كل ما لدى الشاعر عطا يوسف منصور ، وأن كانت الغالبة على ما بيدي من قصائد تضمنها ديوانه المخطوط ، فثمة قصائد كتبها بوحي من الوفاء لأصدقائه و لأهله ولمحبيه بمناسبة أو بدونها لكن جميع ما صدر عنه يحمل طابعاً واحداً لحمته الحب وشداه الوطن ، ومصدره بلا ريب فؤاد ذكي ملتاع زادته عذابات السنين قرباً لله وأملاً بنصر قادم على الأبواب وتلك أمنية الشاعر التي لخصها في قوله :

دعوت الآله العلي القدير                                         وعندي الرجاء وفيه الغنا

بـِلَمِّ الشتات وجمع الديار                                         وكلُّ مُنايَ لقاءٌ لنا

عذرتُ القوافي

 

عذرتُ القوافيَ إذ ْ تـُسفِرُ                                         وقلباً تشوّقَ لا يصبرُ

وصبّاً تعلقَ بين الرجاءِ                                           وبين القنوطِ فلا يَقدرُ

يَضِنُ وذاك بعلقٍ كريمٍ                                            وكلُّ ضينٍ به يُعذرُ

محمد سعيد أخو المكرُماتِ                      سليلُ الكرامِ له أشكرُ

صنيعاً وفضلاً، كذاك الأصيلُ                  يهبُّ بِداراً ولا يَنظرُ

تـَفَضّلَ لطفاً بنشر القصيدِ                       فكانَ النشورُ لِما يَنشرُ

وهذا لعمري دليلُ الوفاءِ                                          وفضلُ الوفاءِ لِمَنْ يَذكرُ

                                                                                           ***

مع حبي وتقديري 

                                                                                                        إمضاء

                                                                                       عطا يوسف منصور

                                                                                       الجمعة 28-11-2003