Make your own free website on Tripod.com

العودة للديوان

 

 

وفاة عبد السلام عارف

 

 

إرادة الله

                                                                                                                                                                                                                                                                    

·        محمد حسين آل ياسين

 

 

لم يحمد الأجل المحتوم والقدر

 

 

في ميت ، ما أغذّت في السّرى عصرُ

إلاّ بيومين : يوم ماته دنساً

 

 

عبد السلام ويوم ماته عُمَرُ (1)

 

صنوان ما اختلفا إلاّ بعصرهما

 

 

يقفو خطى وضر في نهجه وضر

 

ما أسعد الناس مسروراً بيومهما

 

 

إذ كل لحظة أنسٍ فيهما عمُرُ

 

حلاّ على سقر ضيفين فاضطرمت

 

 

تشكو إلى الله من لقياهما سقر

 

أتعس بجدّهما إذ يكتبان بمن

 

 

ماتوا وفي درن التاريخ قد قبروا

 

ناءَت بحملهما الأرض التي وضعت

 

 

بالأمس فرداً ، وفردٌ بات يُنتظر

 

حتى أتاح لها الباري بقدرته

 

 

أسبابه ، فعلا في وضعه الخبر

 

البشر والأنس والأفراح بادلها

 

 

قوم لقوم ، فلا ضيم ولا كدرُ

 

بئس الرئاسة أن يبقى الرئيس له

 

 

شعباً يرى أنه مذ مات منتصر

 

***

عبد السلام ويا أضحوكةً نصبت

 

 

إذ أن موتك في دنيا المنى وطر

 

إن كان غيرك قد أبقى له أثراً

 

 

يطرى ، فلم يُبقِ ما يُطرى لك الأثر

 

إلاّ بأنك للآتين موعظةٌ

 

 

كبرى ، وفيك زعيم الشعب يعتبر

 

إذا أساء إليه ظلمه انتصبت

 

 

له رؤاك ، فعدلٌ منه يعتذر

 

أخزاك ربك خزياً خالداً فإذا

 

 

في نار دنياك قبل ((النار)) تستعر

 

خاتلت موتك فوق الأرض محترساً

 

 

منه يطوّقك الكتمان والحذر

 

ورحت تهرب منه طائراً فإذا

 

 

بالموت بين طوايا الريح يستتر

 

فبتّ طعمته الفضلى وإن حكمت

 

 

إرادة الله لا تبقي ولا تذرُ

 

14 / 4 / 1966


 


(1) هو عمر بن سعد قائد قتلة الحسن (ع) .