Make your own free website on Tripod.com

ملاكمات .. مماحكات .. معارضات !!


وجَبَّنَ أبطال العراقَين زنبورُ !!

      

 
الشيخ علي الشرقي

 

 

 

على شجرِ الصفصافِ زقزق عصفورُ

 

 

فظنَّ غبيُّ القوم قد نفخ الصورُ

 

أرى القوم طارت من صفير قلوبهم

 

 

وجبَّنَ أبطال العراقَينِ زنبورُ

 

أمن ذرقِ طيرٍ في السما قد تزلزلتْ

 

 

ربوعي وصرّت في الفضاءِ أعاصيرُ

 

إذا أصبحتْ للجبنِ في القوم ثلمة

 

 

فلا خندقٌ يُجدي ولا ينفع السورُ

 

تصورت والنادي حقيبة راسمٍ

 

 

وقد نضدتْ فيها الرجال تصاويرُ

 

تماثيل ناسٍ من صخور قد ابتلت

 

 

بها من نفوس النابغين قواريرُ

 

وما أسفي إلا على النور أنها

 

 

فضائح فيما بينها انتشر النور

 

فيا موقدين الكهرباء تفرّجوا

 

 

إلى الآن عند القوم يوقد (بعرورُ)

 

تعوذت من شرّ المشاهير هارباً

 

 

فإنَّ شياطين العراقِ المشاهيرُ

 

مزامير بغدادٍ عراقك مطربٌ

 

 

ويضحكني أنَّ الرجالَ مزاميرُ

 

عقيمٌ من الإنتاجِ رأيٌ لعرسِهِ

 

 

يُصفقُ أفرادٌ ويلطمُ جمهورُ

 

من الحقِ فوقَ الماءِ يلعبُ ضفدعٌ

 

 

ويؤنس تحتَ الماءِ باللجِ مغمورُ

 

أبغدادُ للدهماءِ فيك تموّجٌ

 

 

غفيرٌ وللأبطالِ نفيٌ وتسفيرُ

 

هل الهيكلُ المنجورُ يحفظُ شكلَهُ

 

 

إذا نزعت من جانبيهِ المساميرُ

 

فلا تحسَبْن أن البقاءَ لمن بقى

 

 

صوابٌ ولكن أخطأتهُ المقاديرُ

 

حماماتِ أغصان العراق تساكتي

 

 

فإنّ على الأصواتِ حجزٌ وتحجيرُ

 

خذ الشعرَ من عفوِ القريحةِ إنه

 

 

إفاضاتُ وحيٍ لا اعتصارٌ وتقطيرُ

 

وكل كتابٍ لا يتم به الهدى

 

 

إذا جاز تأويلٌ عليه وتفسيرُ

 

لقد هدّمتْ قلبي الخطوبُ وإن تعشْ

 

 

مدارسُنا إن الرجاءَ لمعمورُ