Make your own free website on Tripod.com

 

العودة للديوان

 

 

الجواهري والجرابيع

 

                                                                                                                                                                                                                                                                ·          راوية الجواهري

 

سألت الشاعر الجواهري ، بمنزله في قصر السبكي بدمشق ، عن لئيم يتبجح بمديح الجواهري له ، فتكدر مزاج الجواهري جداً

 

 ويعرف الخاصة المحيطون بالجواهري ما إذا تكدر مزاجه كيف يصبح عصبياً ؟ وكيف تضطرم في داخله ثورة من الأحاسيس لا تهدأ

 

 إلا بدمدمات من شعره ، فاحتدمت في أعماقه مشاعر السخط ، ولم تنتهي الجلسة حتى نظم قصيدة نارية وقال لي:

 

قدمها إلى الجربوع الذي خدعني كما خدع غيري من ذوي العمائم واللحى والأفندية أيضاً !!

 

فليسمعها ذلك الجربوع فإنها جواهرية :

 

 

ومخنّثٍ لم يحتسب

 

 

في ثَيّبٍ خُطبت وبِكر

 

أقعى وقاءَ ضميرُهُ

 

 

ملآن من رجسٍ وعهر

 

كذُناب (عقربةٍ) لها

 

 

سُمٌ على العذبات يجري

 

لم يُعلِ قدري مدحُهُ

 

 

وبذمه لم يدنُ قدري

 

محمد مهدي الجواهري